محلي
24/09/2018/10:05

قاطنو القصدير برايس حميدو يريدون الترحيل

تساءل سكان كل من البيوت القصديرية وكذا البيوت الهشة الواقعة ببلدية رايس حميدو بالعاصمة، عن الأسباب الحقيقة وراء إقصائهم من كافة عمليات الترحيل الــ24 التي مست لحد الآن آلاف العائلات، مطالبين مصالح ولاية الجزائر، بضرورة التدخل وانتشالهم من الوضعية الكارثية التي يعيشونها داخل سكناتهم الهشة، وذلك بترحيلهم إلى سكنات لائقة، تحفظ كرامتهم وتنهي معاناتهم اليومية التي تزداد سوءا بعد سوء، لاسيما بعد الزلزال الذي تعرضت له العاصمة مؤخرا.

وحسب شهادات العديد من المتضررين، لاسيما ممن يقطنون في بيوت قصديرية، فإنهم مستاؤون من سياسة الصمت واللامبالاة، التي تنتهجها كل من المصالح الولائية المسؤولة عن عملية الترحيل وكذا المصالح المحلية التي من المفروض على حد قولهم هي من بين المصالح المخوّلة لتوضيح مصيرهم من العملية إعادة الإسكان التي شهدتها العاصمة، ولا تزال متواصلة إلى غاية انتهاء كامل الوحدات السكنية المبرمجة لتوزعيها على المعنيين بها، حسب ما صرح به سابقا والي ولاية الجزائر، عبد القادر زوخ، مشيرين في سياق حديثهم إلى الوضعية الكارثية والحالة مزرية التي يتخبطون فيها في بيوت وصفوها بـــ”العلب الصغيرة التي لا تصلح لأن تكون إسطبلا للحيوانات”. في سياق متصل، استاء سكان البيوت الهشة والأسطح من التهميش الذي طالهم، لاسيما أنهم لحد الساعة لا يعلموا إن كانوا ضمن قائمة المبرمجة للاستفادة من سكنات لائقة أو لا، خاصة أن مصالح المحلية لم تؤكد إدراجهم في المراحل القادمة من عملية الترحيل، وما زاد الطينة بلة بحسب بعض السكان، أن الهزة الأرضية التي شهدتها العاصمة في 2014، أثرت بشكل كبير على سكناتهم الهشة وأدى إلى تضرر معظمها، مما جعلهم في خطر، لطالما باتوا معرضين لخطر الردم ومواجهة الموت في أيه لحظة، موضحين في ذات الوقت انه بالرغم من الخطر الذي يواجههم والأضرار التي تسببت فيها الهزة، إلا أن ذلك لم يشفع لهم في الحصول على سكنات لائقة. من جهة أخرى، وبحسب المعلومات المتوفرة لدى “وقت الجزائر”، من مصادر محلية، فإن مصالح بلدية رايس حميدو، قد باشرت مؤخرا في عقد عديد الاجتماعات مع مصالح ولاية الجزائر، من أجل إحصاء وتحديد بؤر القصدير في المنطقة، إضافة إلى القاطنين بالسكنات الهشة وبالأسطح، ليتم ترحيلهم مستقبلا مع المعنيين بعملية إعادة الإسكان، وجاءت هذه الخطوة حسب ذات المعلومات بعد تماطل المجلس الشعبي البلدي في العهدة السابقة في تحديد المعنيين بالترحيل والاكتفاء بالتحضير للقائمة التي تخص أصحاب الضيق التي تم توزيعها منذ عامين.



معلومات مشابهة

تلمسان: النسبة الولائية للتغطية بالمياه الشروب مرشحة للارتفاع مع مطلع 2019 (وزير)

أكد وزير الموارد المائية حسين نسيب يوم الأحد بتلمسان أن نسبة التغطية بالمياه الصالحة للشرب بهذه الولاية مرشحة للارتفاع مع مطلع سنة 2019.

قراءة المزيد

حــي 132 مــسـكــن مهــدد بالفيـضـانــات

أبدى سكان 132 مسكن اجتماعي بحي البحبحة ببلدية بني عزيز، الواقعة شرق ولاية سطيف، تذمرهم من الوضعية التي يعانون منها إزاء مياه الأمطار، حيث أكد هؤلاء أنه كلما تساقط المطر إلا وأعلنوا حالة الطوارئ بسب تدفق المياه إلى داخل المنازل.

قراءة المزيد

منتخبون يحذرون من إنجاز السكنات عـلى ضفاف الأوديـة

حذر أعضاء من المجلس الشعبي الولائي للعاصمة، المواطنين من تشييد سكناتهم على ضفاف الأودية والأنهار، بالنظر إلى الخطر الكبير الذي يهدد حياتهم، بتواجدهم في مناطق معرضة لخطر الفيضانات وانجراف التربة، مشيرين إلى أن المشاريع التي ستسلم في قطاع الموارد المائية ستساهم في القضاء على مشكل الفيضانات وتخفف من حدة الكوارث الأخرى التي تهدد العاصمة.

قراءة المزيد
pub

إتصلوا بنا




Siège social

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Les ressources humaines

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com

Service commercial

Tél: +213(0)23 915 584
Fax: +213(0)23 281 295

8.Rue Syvain FOURASTIER, 16209-Alger, Algerie
E-mail:s.social@dzairtv.com